||

الاتحاد الفرنسى لكرة القدم يعلن عقوبة نيمار ومن معه

كتب : 17 سبتمبر 2020 6:19 ص 1363 مشاهدة لا توجد تعليقات

الاتحاد الفرنسى لكرة القدم يعلن عقوبة نيمار ومن معه

رسميا. الاتحاد الفرنسي يعلن عقوبات مباراة باريس سان جيرمان ومارسيليا

أعلن الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، رسميًا، قراراته بشأن أحداث مباراة باريس سان جيرمان ومارسيليا الأحد الماضي، بعد انتهاء اجتماع لجنة الانضباط.

وتعدى نيمار لاعب باريس سان جيرمان على ألفارو جونزاليس لاعب مارسيليا في نهاية المباراة، التي انتهت بخسارة البي إس جي بهدف دون رد، بحجة أن الإسباني وجه له ألفاظ عنصرية.

وتعرض نيمار للطرد بجانب 4 لاعبين آخرين، مناصفة بين الفريقين، لكل من لايفين كورزاوا، ولياندرو باريديس (باريس سان جيرمان)، وجوردان أمافي وداريو بينديتو (مارسيليا).حيث وصل عدد عدد البطاقات الصفراء والحمراء فى هذه المباراه العجيبه الى 17 بطاقة

نتيجة عقوبات الاتحاد الفرنسى كالاتى :

وجاءت عقوبات لجنة الانضباط التابعة لرابطة الدوري الفرنسي، على النحو الآتي: إيقاف كورزاوا من جانب البي إس جي 6 مباريات، وأمافي من مارسيليا 3 مباريات.

بينما عوقب نيمار بالإيقاف لمباراتين، بالإضافة إلى مباراة أخرى مع إيقاف التنفيذ، وهو نفس الإجراء الذي أتبع مع باريديس، فيما تمت معاقبة بينديتو بالإيقاف لمباراة واحدة.

وأعلنت لجنة الانضباط أنها ستفتح تحقيقًا في اتهامات نيمار بالعنصرية لـ ألفارو جونزاليس.

كما أشارت إلى استدعاء أنخيل دي ماريا، جناح الفريق الباريسي الأسبوع المقبل، بعد اتهامه بالبصق على جونزاليس.

 

وشهد “الكلاسيكو الفرنسي” توترا كبيرا بين لاعبي الفريقين، أرغم الحكم على إشهار البطاقة الصفراء خمس مرات في الشوط الأول، وتسع في الثاني.

وبحسب مشاهد بثتها شبكة “تيليفوت”

اشتكى نيمار بعد نصف ساعة على بداية المباراة إلى الجهاز التحكيمي، مكررا في عدة مناسبات “العنصرية، لا!”، في إشارة إلى مدافع مرسيليا المكلف مراقبته.

ثم قال نيمار للحكم الرابع، وهو يترك مستطيل ملعب بارك دي برانس: “انظروا إلى العنصري! لهذا ضربته!”، قبل أن يغرد لاحقا على تويتر: “أسفي الوحيد عدم ضرب هذا الأحمق في وجهه”.

وأضاف في تغريدة أخرى: “من السهل أن يظهر فار (تقنية الفيديو لمساعدة الحكام) عدائيتي. الآن أرغب في أن تظهر مشاهد العنصري الذي وصفني بالقرد. أرغب برؤية ذلك! إذا قمت بكارّيتيليا (مراوغة مذلّة للمدافعين) تعاقبونني. لصفعة، أنا أُطرد. وهم؟ ماذا في ذلك”؟

وساند سان جرمان أغلى لاعب في العالم، معربا عن “دعمه بقوة”، لكن نيمار عاد فأقر، الاثنين، بأنه سيقبل العقوبة.

وقال لاعب برشلونة الإسباني السابق في منشور مطول على إنستغرام الاثنين: “بالأمس تمردت. عوقبت بالبطاقة الحمراء لأني أردت ضرب شخص أساء إلي. اعتقدت أنه ليس بإمكاني المغادرة من دون القيام بشيء، لأنني أدركت أن المسؤولين لن يفعلوا أي شيء، لم يلاحظوا (الإهانة العنصرية) أو تجاهلوا الحقيقة”.

وتابع نيمار: “في رياضتنا، الإهانات، الشتائم جزء من اللعبة، من النزاع. لا يمكنك أن تكون رقيقا. أتفهم هذا الرجل (ألفارو غونزاليس) جزئيا، كل شيء جزء من اللعبة، لكن العنصرية والتعصب غير مقبولين”.